اعضاء الغرفة الفلاحية يهددون بتقديم الاستقالة عقب اقصاءهم من تدبير ملف مرض الحمى القلاعية

 

متابعة :حسين ايت حمو

شهدت الدورة العادية للغرف الفلاحية لجهة الدارلبيضاء سطات المنعقد يوم الخميس 30 يناير 2019 حالة إستثنائية وذلك بعد إقدام رئيس العرفة رفقة أغلب الاعضاء على طلب تقديم الاستقالة أمام الحاضرين جراء ماوصفوه بالإقصاء من خلية مواكبة تطورات مرض الحمى القلاعية التي ضربت إقليم سيدي بنور بقوة وخلفت ابادة العديد من قطيع الأبقار والأغنام.

هذا وقد عرف هذا الموضوع نقاشا حاد مابين أعضاء الغرفة الفلاحية وممثل المكتب الوطني لسلامة الصحية والمنتجات الغدائية ( لونسا) عن طريقة تدبير الملف هذا المرض الذي خلق الذعر في أوساط الفلاحين والكسابة خوفا من قتل ابقارهم وعدم الإستفادة من التعويض عن الخسارة. وقد شكل هذا الموضوع حيزا هاما ضمن النقطة المدرجة في جدول الاعمال حتى أن هذه الدورة لم يتم إختثامها في انتظار حضور الكاتب العام لوزارة الفلاحة ومدير المكتب الوطني لسلامة الصحية والمنتجات الغذائية من أجل الانكباب على وضع حلول منصفة للفلاحين حسب ما طالب به أعضاء الغرفة.

الى ذلك فقد صرح محمد فنان عضو الغرفة الفلاحية لجهة الدارلبيضاء سطات للموقع عقب انتهاء الدورة أنه يجيب على الجهات المسؤولة تعويض الفلاحين المتضررين من هذا المرض في حينه أو التعجيل بتفعيل ذلك كما يجب العمل على تعميم التعويض على جل أصناف البقر سواء المرقمة أو غير مرقمة، وذلك لتشجيع الفلاحين على الإسراع بالتبليغ على حالة الإصابة بالمرض من أجل تفادي انتشار هذا الوباء .كما أضاف أن حضور المسؤولين في متم الدورة بعد عشرة أيام قد يحمل الحلول المناسبة للفلاحين في ما يتعلق بالتعويضات.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


74 − 71 =