ارهاب الكلاب يتنامى بشوارع سيدي بنور والضحايا في ارتفاع متزايد في ظل غياب قانون ردعي من طرف المسؤولين

متابعة حسين ايت حمو

عادت ظاهرة مرافقة الكلاب الشرسة والتجوال بها في شوارع المدينة من طرف مربيها لتطغى من جديد وتطرح أكثر من علامة استفهام عن دور السلطات المختصة في المراقبة والتدخل خصوصا في فئة الكلب الممنوعة قانونيا والتي تسبب الخوف والهلع وسط المارة بل منها من يعرض المواطنين للخطر ولأضرار جسدية.

وذلك ماأكدته الواقعة التي شهدها أخيرا حي المسيرة بسيدي بنور عقب تعرض مواطن لهجوم شرس بعد أن قام أحد الأشخاص بتسليط كلابه عليه مُعرِّضَهُ لجروح و أضرار بليغة وكدمات عديدة في كل أنحاء جسده ( كما يظهر في الصور) وذلك بعد أن سبق ووقعت بينهم مشادات كلامية في نفس الحي وهذا ما دفع صاحب الكلاب بتعقبه وتسليط كلابه للهجوم عليه وعضه في جميع أنحاء جسده.

الضحية تم نقله نحو المستشفى الإقليمي بسيدي بنور من أجل تلقي الاسعافات الضرورية وقد حددت الشهادة الطبية التي تسلمها مدة العجز في 25 يوم،كما حلت عناصر الأمن بالدائرة الأمنية الثانية بمكان الحادث وتمكنت من اعتقال صاحب الكلاب ووضعه تحت تدابير الحراسة النظرية قبل أن يتم تقديمه أمام أنظار وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بسيدي بنور من أجل متابعته بالمنسوب اليه.

هذا وقد بات من الضروري أن تتحرك الجهات المسؤولية ضدد ارهاب الكلاب وكذلك وضع حد لتنامي ظاهرة مرافقة الكلاب الشرسة بالشوارع بعد أن أضحت تشكل خطرا على المواطنين وتخلف هلعا في نفوس الأطفال كما تتسب في العديد من الاعتداءات ضد المواطنين في ظل غياب قوانين ردعية ضدد المتجولين بها.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


− 1 = 1