اختفاء مفاجئ لدفاتر الحالة المدنية من جماعات سيدي بنور

ادريس بيتة
اختفت دون سابق اشعار من جميع مصالح الحالة المدنية بإقليم سيدي بنور خلال الأشهر الاخيرة “كنانيش” الحالة المدنية حسب تسميتها القديمة او الدفاتر العائلية كما أصبحت تسمى حاليا.
ووجد سكان الجماعات الترابية التابعة لإقليم سيدي بنور صعوبة كبيرة في الحصول على الدفتر العائلي من المقرات الادارية لهذه الجماعات دون معرفة الاسباب الحقيقية وراء ذلك، اذ ان المواطنين المتوجهين الى هذه الادارات يصابون بخيبة امل كبيرة عندما يقصدون مكاتب الحالة المدنية لإنجاز الدفتر العائلي، واضحوا يضعون ملفاتهم وينتظرون عدة شهور للحصول عليه لكن دون نتيجة، فعندما يأتون مرات أخرى للبحث عنه لا يجدونه، ويكون جواب ضباط الحالة المدنية بأن الدفاتر العائلية لا زالت مفقودة، وانه غير متوفر بالمكتب الاقليمي للحالة المدنية الذي يزود مكاتب الحالة المدنية للجماعات الترابية بحاجياتها، حسب ما جاء على لسانهم، بحيث ان المئات من طلبات الاستفادة من الدفاتر العائلية لا زالت موضوعة بمكاتب الحالة المدنية لا سيما القديمة منها منذ عدة شهور دون تسوية وضعيتها بسبب عدم توفر الدفاتر العائلية.
و يتساءل المواطنون عن الاسباب وراء اختفاء الدفاتر العائلية من الجماعات الترابية، هل ان وزارة الداخلية لم ترسل الحصة المخصصة لإقليم سيدي بنور، ام ان العدد المخصص لهذا الاقليم نفذ ولم يتم طبع نسخ أخرى؟ ام هناك أسباب أخرى خفية؟ هذا في الوقت الذي تتوفر فيه باقي الجماعات الترابية داخل التراب الوطني على الدفاتر ً
إلى ذلك قال مصدر مطلع بان المكتب الاقليمي للحالة المدنية التابع لعمالة اقليم سيدي بنور لم يتوصل بحصته من الدفاتر العائلية خلال سنتي 2017 و 2018 ، وبأنه تم تدبير هاتين السنتين بالفائض المتوفر من سنة 2016 ، نظرا لكون وزارة الداخلية لم تفتح طلبات العروض لمدة سنتين، وان الغلاف المالي المرصود لطبع هذه الدفاتر العائلية تم تخصيصه لمشاريع أخرى، واضاف نفس المصدر بان مصالح هذه الوزارة تنتظر الموافقة على ميزانية سنة 2019 من أجل فتح طلبات عروض جديدة خلال هذه السنة وتوفير الحاجيات المطلوبة من الدفاتر العائلية على الصعيد الوطني، مؤكدا بان هذه الدفاتر لا تعتبر مرجعا اساسيا للحالة المدنية وليست ضرورية، مادامت جميع الولادات مسجلة بمكاتب الحالة المدنية، كما ان الولادات التي تحدث يوميا تسجل بشكل عادي بالاعتماد على النسخ الكاملة للوالدين دون الحاجة الى الدفتر العائلي.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


4 + 5 =