إغلاق دار الشباب بالوليدية حتى إشعار آخر

عبر مجموعة من رؤساء الجمعيات بمدينة الوليدية في شهاداتهم عن استياءهم العميق من استمرار إغلاق دار الشباب بالوليدية، من شهر يوليوز المنصرم إلى حد الآن من أجل الإصلاح دون أن يتم هذا الإصلاح، بحيث لم تعد هذه الجمعيات تجد فضاء للإجتماع والقيام بأنشطتها، علما أن مندوبة الشباب والرياضة بسيدي بنور قدمت وعودا لهذه الجمعيات بإصلاحها في أقرب وقت وإعادة فتح أبوابها من جديد، لكن لا شيء من ذلك حصل لتبقى أبوابها مغلقة حتى إشعار آخر، وأضاف هؤلاء الناشطون الجمعويون أن هذا الإغلاق أثر سلبيا على النشاط الجمعوي بالوليدية، لا سيما بعض الجمعيات الرياضية التي تنشط بها، وخاصة جمعية النسيم للكراطي التي تساهم في تكوين أبطال الغد في رياضة الكراطي.ومن هذا المنبر يطالب هؤلاء الجمعويون الجهات المسؤولة محليا وإقليميا ووطنيا التدخل لفتح دار الشباب في وجههم في أقرب وقت ممكن، حتى يتسنى لهم الإستمرار في أنشطتهم الجمعوية، ويتمكن سكان جماعة الوليدية من إيجاد فضاء يقضون فيه وقتهم الفارغ، وتكسير الروتين والملل اليومي الذي يعاني منه شباب هذه المدينة.

 

1 Comment

  1. يسمونها دار الشباب ،فهي بناية تتكون من ثلاتة قاعات ومرحاض. استغلها بعض الاشخاص سابقا وحاضرا (يتمعشون ) منها،فالدار يجب ان تكون لها ادارة لتسييرها( مدير متخرج من المعهد،اطر تربوية لها تكوين للسير بالعمل الجمعوي والتربوي والرياضي لتاطير شباب القرية وانقادهم من البلايا التي اصبحت منتشرة (المخدرات،السرقة……….)كما يجب ان تكون مراقبة من طرف المسؤولين عن الشباب والرياضة و تسطير برامج للتكوين للجمعيات والفاعلين الجمعويين ،كفا من السينما والبهرجة والظهور امام الملئ ؟؟؟؟؟؟

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


− 1 = 7