أولاد عمران : متى تفتح دار الشباب؟

محمد المطاعي
مرت أكثر من سنة على تدشين دار الشباب بأولاد عمران ، التي عهد بتسيرها لجمعية تسيير دار الشباب ، التي سهرت على تنظيم نشاط يتيم أعلنت وفاته في الحين بدليل عدم استفادة الأطفال صيف هذا العام من المخيم الحضري الذي نجح بكل المقاييس ، ورفع سقف طموح الساكنة والشباب في الاستفادة من هذا المرفق العام وفتحها في وجه الجمعيات والعموم انا لها من أدوار تربوية وثقافية ورياضية والغاية من وجودها هو خلق فضاءات لصقل المواهب وتأطير الأطفال والشباب وغرس قيم المواطنة و حمايتهم من كل أشكال الانحراف من مخدرات وتطرف .
دار الشباب بالنسبة للساكنة وأبنائها ضرورة ملحة وستكون الفضاء الوحيد لها خاصة وأن المنطقة خاصة أولاد عمران وكدية بني دغوغ تزخر بالمواهب الرياضية وما دوريات كرة القدم التي تنظم بين فرق الدواوير إلا دليل صارخ ضرورة فتحها ، وهناك طاقات ومواهب فنية متنوعة .
وجود ثانوية بمركز أولاد عمران والتي يتوافد عليها عدد كبير من التلاميذ الذين يقضون وقت الفراغ بين المقاهي مما يعرضهم إلى مخاطر المخدرات في الوقت الذي يجب أن تكون فيه دار الشباب ملاذا لهم والاستفادة من مكتبة يطالها النسيان ،هذا الوضع النشاز يسائل مندوبة وزارة الشباب ومن يتحمل المسؤولية بدار الشباب عن سر الجمود الذي عرفته ؟، وتأخر تعيين مدير يبعث الروح فيها كل هذه المدة؟ ،فيما تجدر الاشارة الى انه تم استقدام مدير في الآونة الاخيرة ، كما صرح لنا أحد أعضاء جمعية تسيير دار الشباب ،غير أنه طفت على السطح بعض المشاكل التنظيمية بين أعضاء الجمعية المذكورة في اجتماع لتسليم فيما يشبه السلط بين الجمعية والمدير ، الأمر الذي قد يحول دون فتحها في القادم من الأيام .
هل ستلعب السيدة المندوبة دور المتفرج سنة أخرى على هذا الوضع الغريب ، وتعطيل خدمة دار الشباب ، ما موقف السلطة المحلية ؟

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


43 + = 52