أولاد عمران : تراجع العرض الصحي.

محمد المطاعي

 عرف القطاع الصحي بأولاد عمران في الآونة الأخيرة عدة محاولات لتجويد العرض الصحي كان أهمها فتح دار للولادة وتخصيص سيارةإسعاف وتوقيع شراكة مع جمعية الحياة للقصور الكلوي تهدف إلى تجهيز مركز لتصفية الدم بعد أن أوفت الجمعية بالتزاماتها ،غير أن واقع الحال يشي بعدة تراجعات خطيرة لا تتماشى مع تطلعات الساكنة فوجود طبيب وحيد بالمركز الصحي بعد انتقال آخر وعدم تعويضه فاقم من مشاكل الساكنة مع هذا المرفق الحيوي من أبرزها حالة الاكتظاظ التي يعرفها المركز الوحيد مما يشكل ضغطا إضافيا على الموارد البشرية أفضى إلى غياب مداومة ليلية وفي أيام العطل .

ويشكل توقف سيارة الاسعاف عن تقديم الخدمة دليلا صارخا على تدهور العرض الصحي وينذر بوضع قاتم مما يستدعي تدخلا فوريا من طرف المندوب الإقليمي لوزارة الصحة لتصحيح الوضع فيما لا زالت بعض المراكز بكل من كريديد وكدية بني دغوغ تنتظر مدها بموارد بشرية قارة ومقيمة لتخفيف الضغط الذي يعرفه المركز الصحي بمركز أولاد عمران، أما جمعية الحياة للقصور الكلوي فلا زالت تنتظر تفعيل اتفاقية الشراكة التي وقعتها مع المندوب السابق والوفاء بالتزامات وزارة الصحة.

الوضع الحالي يسائل المندوب الإقليمي الجديد ومدى قدرته على الحفاظ على المكتسبات التي تركها سلفه و تحقيق تطلعات الساكنة ، ويتساءل الرأي العام عن سر ركن سيارة الإسعاف وتعطيلها عن العمل ، و عن السر وراء الصمت المريب عن جملة من الانتقادات التي توجه إلى القائمين على القطاع بأولاد عمران ، والتي تتطلب تدخلا عاجلا لإعادة الأمور إلى نصابها.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


68 − = 60