أصحاب السيارات محتارون بين مديرية الضرائب والأبناك

أوضح عدد من أصحاب السيارات امتعاضهم من طريقة أداء الضريبة الخصوصية السنوية على السيارات، بعد أن استنفذوا كل الطرق الممكنة، حيث تعتذر لهم الأبناك عن الخدمة بحجة عدم توصلها بالإيصالات، في حين تؤكد لهم مديرية الضرائب أنها أوكلت للأبناك هاته الخدمة.

وأفاد مواطنون بأنهم لم يجدوا مخاطبا يشتكون إليه ما صار الوضع عليه بخصوص ضريبة السيارات « لافينييت »، خاصة وأن إدراة الضرائب امتنعت تماما عن تحصيل تلك الضرائب، وتوجه الزبناء إلى الأبناك التي بدورها، إمام تخبرهم بأن الشبكة عاطلة عن العمل، أو تدعي عدم حصولها على الإيصالات من طرف مديرية الضرائب، رغم مرور أسبوع عن بداية السنة الجديدة.

وكشف أحد أصحاب السيارات أن المواطنين من حقهم أداء الضريبة أينما أراد، وأن امتناع مديرية الضرائب عن تحصيل الأموال من المواطنين، كان فيه ضرر، مادامت المديرية هي المعنية الأولى والأخير بتحصيل الضرائب.

وكانت مديرية الضرائب قد أعلنت في وقت سابق عن إجراء جديد يهم تسهيل الضريبة السنوية على السيارات، عبر أدائها في الوكالات البنكية، وعبر المواقع الإلكترونية، والخدمات الهاتفية للبنوك، والشبابيك الأتوماتيكية، ونقاط الأداء لشركات خدمات الدفع، دون الحاجة للوقوف في صفوف طويلة في فروع المديرية، البالغ عددها 150 نقطة في المغرب ككل، لخدمة 3 ملايين سيارة، حيث وصل العدد الإجمالي للنقط، وفق الإجراء الجديد، إلى أزيد من 9000 نقطة أداء.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


− 5 = 4